:: غربة أم ::

by

موقف عشت لحظاته من بدايته حتى نهايته

جعلني أدرك كم أنا وغير المغترب في نعمة لـ وجود أهلنا من حولنا

 

مغترب في العمل ,, لم تسنح له الفرصة لـ وداع أهله ,, فـ ظروف عمله المستعجلة جعلته بين ليلة وضحاها يقرر السفر ,, جاء للـ عمل في نفس مجالي ,, ينّصب برنامج جديد ,, ويقوم بـ تدريبي عليه ,,

ودّ كما نود جميعا ,, أن يجتمع بـ أهله في رمضان على مائدة طعام واحدة ,, تأجلّت رحلته أكثر من مرة ,, والسبب العمل ,, وظروف شركته الصعبة ,,

 

اتصالاته كلها أمامي ,, لـ حجز التذكرة ,, لـ تغيير موعدها ,, لـ تأكيد الحجز وووووو من هذه الأمور ,, يعمل وقلبه كله شغف لـ رؤية أهله ,, وفي نفس الوقت ,, يرجف قلبه عند كل رنة لـ هاتفه الجوال اعتقاد منه بـ تأجيل آخر لـ رحلته ,,

 

السعادة تملأ محياه ,, والابتسامة مرسومة على فاهه ,, حين تأكد الحجز ,, وجاء لـ يودعنا ,, سعيد فـ قد حان موعج لقاءه بأهله ,,  قال مصرّحا ,, “اليوم الوحيد الذي سـ أفطر فيه في بيت العائلة هو يوم وصولي فقط ,, أما الأيام الباقية فـ قد تمت دعوتي إليها مسبقا عند علمهم بـ حضوري”

 

ياااااااااه ,, شعور رائع أن تتم دعوتك إلى أكثر من مكان وأنت لم تصل حتى إليهم ,, ثم أردف قائلا وبـ كل رحابة صدر ,, “شو بـ خاطرك أجيب لك وأنا راجع” ,,

 

ودعته ثم سرحت أفكر في شعوره وأنا في طريق العودة للـمنزل ,,  قد كنت أستمع لـ محادثاتهم وهم في كل يوم يفكرون من أي مطعم سـ يطلبون إفطارهم ,, وأنهم ملّوا من ذلك المطعم ,, وبحثهم عن أكلات قريبة لـ أكلات بلدهم بل وقريبة أيضا من نكهة طبخ أمهاتهم ,,

 

سرحت كثيرا ثم حمدت ربي على وجود أهلي من حولي ,, ثم ضحكت بـ سخرية على تذمرنا من طبخ المنزل وتعذرنا بـ أسباب تافهه لـ تذوق أي شيء من الخارج ,, بـ عكسهم هم الذين يتمنون أن يعودوا يوم واحد ,, لـ يذوقوا صنع مطبح بيتهم

 

صدق من قال ,, الانسان أبدا ليس بـ قنوع ,, ودائما ينظر لما ينقصه ,, ولا يحمد ما يوجد بين يديه إلا بعد شعوره بـ فقدانه

** همسة ,,

همّي أصبح أكبر من أن أحتمله

دعواتكم بـ أن يفرّج الله همي

 

 

6 تعليقات to “:: غربة أم ::”

  1. Allwan Says:

    الحمد لله والشكر على نعمه علينا التي إن قمنا بعدها فلن نستطيع إدراك عددها ….
    ربي يوصله سالم لاهله… :)تحياتي

  2. عابر سبيل Says:

    ما أصعب الغربة بالفعل، عندما تكون لدي مهمة عمل، أضطر أحيانا للمكوث خارج المنزل لما يزيد عن اسبوع
    أجد فيها كل ما أتمناه، وآكل مالذ وطاب في أفخم المطاعم، مع ذلك، لا يكاد يمر يوم أو يومان، حتى أفقد الرغبة بالأكل، وتصيبني حالة من التذمر والإستياء
    أريد العودة للمنزل فقط، حتى وإن لم يهتم أحد بي، لكنني أريد أن أرى أمي فقط مثل طفل صغير

    أعانهم الله، لا أدري كيف يحتمل هؤلاء البشر، صبرهم الله ولم شملهم وجميع المسلمين

    وأكثر ما أتذكره وأحمد ربي عليه، هو أحد أصدقائي الذي لم يستطع أن يحضر جنازة والدته بسبب الحجوزات
    وما هي إلا أيام معدودة حتى طلبت زوجته منه الطلاق لأنه بعيد عنها بالسنوات بسبب ظروف عمله وكان لها ذلك
    ما أصعب ذلك

    نسأل الله أن لا يبتلينا بشئ من ذلك ولا بغيره

  3. radar Says:

    الغربة صعبة ……
    البعض قد يشكو ن وطنه و مدى سوءه …
    لكن مع ذلك ، في أول ليلة في الغربة سيعلم قيمة الجلوس وسط الأهل والأصدقاء
    بل حتى مجرد تغيير وسادته التي ينام عليها ، سيشعر بالحنين إليها …

    اللهم يسر أمورنا ، واجمعنا مع الأحبة في الجنة

    في آمان الله

    رادار

  4. ريماني Says:

    Allwan

    الحمدلله ,, الحمدلله ,, الحمدلله
    الله يسمع منج يارب

    ::
    ::

    عابر سبيل

    هذا الانسان مايقتنع بالموجود أمامه دائما
    وينظر لم ينقصه لـ يدرك نعمة ماعنده

    أعانه الله وصبره ,, صدق الغربة صعبه
    كان الله في عونهم ,, والحمدلله على كل حال

    ::
    ::

    رادار

    صدقت والله!!
    الله يسمع منك يارب

  5. ابو بروين Says:

    مساؤك سعادة
    موضوع الغربه موضوع شائك ولم اجد تعليقاً أفضل من رائعة ابن زريق البغدادي (لا تعذليه)
    وتعد هذه القصيدة اجمل ما قيل في الشوق والحنين للاوطان ..

    لا تعذلـيـه فــإن الـعـذل يولـعـه
    قـد قلـت حقـاً ولكـن ليـس يسمعـه

    جاوزت فـي لومـه حـداً أضـر بـه
    مـن حيـث قـدرت أن اللـوم ينفـعـه

    فاستعملـي الرفـق فـي تأنيبـه بــدلاً
    من عذله فهو مضنـى القلـب موجعـه

    قـد كـان مضطلعـاً بالخطـب يحملـه
    فضيقـت بخطـوب الـدهـر أضلـعـه

    يكفيـه مـن لوعـة التشتيـت أن لــه
    مـن النـوى كـل يـوم مـا يـروّعـه

    مـا آب مــن سـفـر إلا وأزعـجـه
    رأي إلـى سـفـر بالـعـزم يُزمـعـه

    كأنمـا هـو فــي حــل ومرتـحـل
    مـوكــل بـفـضـاء الله يـذرعــه

    إنِ الزمـان أراه فـي الرحيـل غـنـى
    ولو إلى السـد أضحـى وهـو يزمعـه

    ومـا مجـاهـدة الإنـسـان توصـلـه
    رزقـاً ولا دعـة الإنـسـان تقطـعـه

    قـد وزع الله بيـن الخـلـق رزقـهـمُ
    لـم يخلـقِ الله مـن خـلـق يضيـعـه

    لكنهـم كلفـوا حرصـاً فلسـت تــرى
    مسترزقـاً وسـوى الغـايـات تُقنـعـه

    والحرص في الرزق_والأرزاق قد قسمت
    بغـي ألا إن بغـي المـرء يصـرعـه

    والدهر يعطي الفتى مـن حيـث يمنعـه
    إرثـاً ويمنعـه مـن حـيـث يطمـعـه

    أستـودع الله فـي بغـداد لـي قـمـراً
    بالكـرخ مـن فلـك الأزرار مطلـعـه

    ودعـتـه وبــودي لــو يودعـنـي
    صفـو الحـيـاة وأنــي لا أودعــه

    وكم تشبث بـي يـوم الرحيـل ضحـىً
    وأدمـعـي مسـتـهـلاتٌ وأدمـعــه

    وكـم تشفـع لــي كـيـلا أفـارقـه
    وللـضـرورات حــال لا تُشـفـعـه

    لا أكـذب الله, ثـوب الصبـر منخـرق
    عـنـي بفرقـتـه لـكــن أرقّـعُــه

    إنـي أوسـع عـذري فــي جنايـتـه
    بالبيـن عنـه وجـرمـي لا يوسـعـه

    رزقـت ملكـاً فلـم أحسـن سياسـتـه
    وكـل مـن لا يسـوس المُلـكَ يُخلعـه.

    *******
    دمتي بخير ..

  6. ريماني Says:

    ابو بروين

    فعلا كلمات معبرة
    أشكر تواجدك
    ^^

التعليقات مغلقة.


%d مدونون معجبون بهذه: